العالم الإسلامي: التاريخ في الجغرافيا
تشكل أول كيان إسلامي في المدينة المنورة عندما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة وكون نواة دولة الإسلام التي بدأت تنمو وتتوسع بدخول الأفراد والقبائل في الإسلام. وبعد فتح مكة في السنة الثامنة للهجرة أخذت الدولة الإسلامية في التوسع.

العالم الإسلامي على عتبة القرن الحادي والعشرين
ينحو العالم اليوم نحو التكتل في تجمعات كبيرة تجمعها أهداف مختلفة، ويقف العالم الإسلامي بواقعه العصيب الذي تختلط فيه محاولات النهوض بويلات الحروب وطموح التنمية بألم الفقر. إلا أن الأمل في إرادة سياسية صادقة تدفع نحو البناء لم تنمح بعد.

حالة العالم الإسلامي: أرقام ومؤشرات
رغم امتلاك العالم الإسلامي مقومات التنمية الناجحة من موقع استراتيجي، وثروات طبيعية، وأعداد بشرية ضخمة. إلا أنه يصنف في مستويات تتراوح بين الوسطى والدنيا وفق مقاييس التنمية البشرية، بسبب ما يعانيه من مشاكل الفقر، والجهل، والفساد، وعدم الاستقرار.

النزاعات في العالم الإسلامي: ضحاياها 600 ألف حتى الآن!
ينص ميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي على احترام سيادة الدول الأعضاء، وعدم استخدام القوة والسلاح في فض النزاعات بين هذه الدول، غير أن الأرقام تشير إلى مئات الآلاف من القتلي في نزاعات بينية لم تكد تبرأ دولة إسلامية من المشاركة فيها.