تنقسم جزيرة بورنيو الواقعة شرقي جزيرة سومطره إلى كالمنتان شرقية وغربية ووسطى. وقد نشبت في كالمنتان الغربية أحداث عنف عام 1999 أسفرت عن مقتل ألف شخص في صراع عرقي بين المادوريين والداياك. ويتكرراليوم نفس الحدث، لكن هذه المرة في كالمنتان الوسطى. فقد اندلعت أحداث العنف في المقاطعة في 18 فبراير/ شباط 2001 وقتل فيها ما لا يقل عن 500 من المادوريين في مجزرة مروعة، وأجلي عشرات الآلاف من منازلهم، ولا سبيل لعودتهم بسبب ضعف سيطرة الشرطة والجيش على الموقف.

ويعود سبب الصراع إلى فشل برنامج الهجرة الذي اتبعته الحكومة عندما نقلت أكثر من 100 ألف من المستوطنين المادوريين من جزيرة جاوا إلى جزيرة بورنيو. وقد أثار الأسلوب الاستفزازي للمستوطنين الجدد بعاداتهم الغريبة وسيطرتهم على بعض القطاعات الاقتصادية، حنق السكان الأصليين، بالإضافة إلى عدم جدية الحكومة في اهتمامها بحل الأزمة.

وحدث رعب وفوضى جعلا عشرات الآلاف من اللاجئين يفرون من المذابح المروعة، وكانت ردة فعل الحكومة المركزية لوقف العنف فاترة وباعتراف الجيش نفسه الذي توقف عن محاولة السيطرة على العنف ليركز بدلاً من ذلك على مساعدة اللاجئين لمغادرة المنطقة.

كذلك كانت الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد أحد الأسباب لتفجر موجة العنف، فرغم الثروة النفطية الكبيرة في المنطقة يشعر السكان الأصليون بالتهميش ويعاني الكثير منهم من الفقر والظلم في توزيع الثروة.
_____
المصادر:
-
مجلة التايم، الموسم الحالك
- سي إن إن، كالمنتان: كابوس إندونيسيا المتوحش