يقع السودان في شمالي شرقي القارة الأفريقية، ويحتل مساحة تزيد عن مليونين ونصف المليون كيلومتر مربع، وقد استقل عن الإدارة البريطانية المصرية المشتركة في الأول من يناير/كانون الثاني عام 1956، وأصبحت جمهورية السودان بعد نيلها الاستقلال عضواً في جامعة الدول العربية وفي منظمة الأمم المتحدة.
 
تحيط بالسودان تسع دول هي: إريتريا، وإثيوبيا، وكينيا، وأوغندا، والكونغو الديمقراطية، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وتشاد، وليبيا، ومصر، كما يحاذيه البحر الأحمر من جانبه الشرقي، وتمتد حدوده مسافة سبعة آلاف و687 كيلومتراً، تمتاز التركيبة السكانية في السودان بالتنوع العرقي والديني واللغوي، فهناك الزنوج الذين يشكلون غالبية السكان بنسبة 52% والعرب 39%، والبيجا 6%، وأعراق مختلطة 3%.
 
ودينياً يشكل المسلمون السُنة 70%، معظمهم في شمالي البلاد، والوثنيون والأحيائيون 25%، و5% مسيحيون يعيشون في العاصمة الخرطوم وفي جنوبي البلاد، وتعد العربية اللغة الرسمية، وهناك لغات محلية سائدة كالنوبية وبعض اللغات المحلية واللغة الإنجليزية، ويعاني من الأمية 39% من إجمالي عدد السكان، ونصف عدد الإناث.
 
يتركز معظم سكان السودان البالغ عددهم ثمانية وثلاثين مليوناً في النصف الشمالي من البلاد حيث يلتقي رافدا نهر النيل -النيل الأبيض والنيل الأزرق- وتغلب الطبيعة الصحراوية وشبه الصحراوية على الجزء الشمالي والشرقي من البلاد في حين تغطي الغابات والمساحات الخضراء معظم أجزاء الجنوب الذي يحوي أيضاً جزءاً من النفط والثروات الطبيعية، لكن مواسم الجفاف وعدم استغلال المناطق الزراعية جراء الحرب الأهلية تسبب في كثير من المجاعات في أجزاء واسعة من البلاد مما استدعى تدخل منظمات الإغاثة الدولية.
 
يتولى الحكم في السودان الفريق عمر حسن البشير (رئيس الجمهورية) الذي وصل إلى السلطة عام 89 إثر انقلاب عسكري أطاح حكومة الصادق المهدي قادته الجبهة القومية الإسلامية، وتولى رئاسة مجلس قيادة ثورة الإنقاذ، ثم عيَّنه المجلس رئيساً للجمهورية عام 93 لينتخب في عام 96 رئيساً للجمهورية. ثم أعيد انتخبابه في أبريل/نيسان 2010 رئيسا للبلاد لمدة خمس سنوات.
 
تتألف السلطة التشريعية من برلمان منتخب لمدة أربع سنوات، ويمثل الحكم المحلي أحد ركائز الحكم، إذ تُقسَّم البلاد إلى ستٍ وعشرين ولاية تتمتع كل منها بسلطات تشريعية وتنفيذيةٍ واسعة، ويقتصر دور الحكومة المركزية على التخطيط وإقرار السياسات العامة، وكذلك تعيين الولاة، وهو أمر يثير خلافاً كبيراً.
 
الصادرات الرئيسية للسودان تتمثل في البترول، والقطن، والسمسم، والمواشي، والجلود، والصمغ العربي، ولديه ثروات معدنية غير مستغلة، ومساحات شاسعة من الأراضي الخصبة غير المزروعة، ولعل الاقتتال على الثروة والسلطة حرم الشعب السوداني لعقودٍ طويلة التمتع بخيرات الوطن الدفينة.

شارك برأيك