شكلت القضية الكردية سبب عدم استقرار دائم في منطقة الشرق الأوسط منذ تشكيل دوله الحديثة بعد الحرب العالمية الأولى، وظلت هذه القضية وتداعياتها علامة شاخصة وكارثية على مقدار الأذى الذي ألحقته الدول الكبرى بالمنطقة وشعوبها ومنها الشعب الكردي سواء في معاهدة سايكس بيكو عام 1916 أو في المراحل التي تلتها.
 
وهناك رؤيتان تتنازعان في الموقف من القضية الكردية، ترى الأولى أن من حق الكرد المطالبة بالاستقلال مثل بقية شعوب المنطقة، وأنهم تعرضوا للخديعة والاستغلال عندما جرى تقسيمهم بين عدة دول وتعرضوا للتنكيل وهضم الحقوق، الأمر الذي يجعل تمردهم المستمر والطويل شكلا من أشكال المقاومة المشروعة وعمليات التصدي لهم شكلا من أشكال القمع والاضطهاد.
 
أما الرؤية الثانية فتذهب إلى أن دول المنطقة غير مسؤولة عن ما فعله الاستعمار القديم بالكرد، وأنهم أصبحوا جزءا من كيانات جغرافية غير قابلة للتغيير، كما أن الكرد استخدموا السلاح والعنف ضد الدول التي انتموا إليها وهددوا أمنها وأرواح أبنائها وتعاونوا مع أعدائها، ولذلك فإن مطالبتهم بالانفصال غير شرعية وتمردهم ليس إلا عصيانا لحكوماتهم وأنظمتهم الشرعية كان يتوجب قمعه حفاظا على القانون والنظام.
 
 
ما نظرتك إلى القضية الكردية وكيف تصنفها وما هي سبل حلها في رأيك؟
 
للمشاركة في الاستطلاع (في حدود 100 كلمة).. اضغط هنا 

 شروط المشاركة في الاستطلاع:

 ·        كتابة الاسم والبلد والمهنة

 ·        الالتزام بموضوع الاستطلاع

 ·        الالتزام بعدد الكلمات

 

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشروط.

___________________________________
 
مراد، محاسب مالي، الأردن
 
ارى ان الكرد وبعتبارهم شعب مسلم يفوق عدده عدد الكثير من سكان دول عربية يستحق دولة تتمتع بالاستقلال والحرية ولايحق للدول التي يعيش الكرد ضمن حدودها حاليا ان تتنصل من واجباتها ضد الكرد.
 
____________________________________
 
عزيز محمد كردي، العراق-أربيل
 
ان الكرد كأي قوم اخر خلقهم الله احرار وليس من حق أي شخص استعبادهم، فما فعله الاستعمار ليس اإلا اختصاب حق من حقوقه المشروعة وهي التمتع بالدولة المستقلة الخاصة بهم، ومن المعلوم  أن الحدود التي فصلت مابين كردستان الكبرى من صنع الاستعمار والغريب في ذلك  أن الكثيرون يعتبرونه  مقدسا لا يجوز اختراقه، والمعلوم ان هذه الحدود مختلقة وما انزلها الله حتى تكون مقدسة، فلماذا يحق لكل الشعوب امتلاك دولهم، ويحرم علينا، أليس لأخواننا العرب 22 دولة مختلفة؟
 
_______________________________________
 
سليم حسن، طالب جامعي، لبنان
 
القضيةالكردية في المنطقة قديمة قدم انشاء الدول الموجدة حليا. يجب حلها عن طريق الامم المتحدة وإقامة دولتهم.
 
_______________________________________
 
شيروان ملى
 
أنا أؤيد الرأي الأول وإلا لماذا يطالب الفلسطينين بأرضهم المحتلة فالإستعمارالذي قسم كردستان يعتبر حديثا(معاهدة سيفر) كما هو الحال في الإحتلال الإسرائيلي(وعد بلفور).
 
_______________________________________