مناحيم بيغن

ارتبط اسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق مناحيم بيغن بتأسيس منظمة الأرغون، إحدى أبرز المنظمات الإرهابية الصهيونية التي كانت تشن هجماتها على القرى الفلسطينية تحت الحماية البريطانية وتستولي على الأراضي الفلسطينية لتوطين المهاجرين اليهود القادمين إلى فلسطين.

وفي عهد مناحيم بيغن اجتاح الجيش الإسرائيلي لبنان واحتل ثاني عاصمة عربية بعد القدس، حيث كان أرييل شارون وزيراً للدفاع، وحدثت في عهده كذلك مذبحة صبرا وشاتيلا.

ولد مناحيم بيغن في مدينة بريست لتوفيسك في روسيا عام 1913، ودرس القانون في جامعة وارسو ببولندا عام 1938، وهناك بدأ نشاطه الفعلي عبر الحركة الصهيونية، ثم أجبر على الفرار من هناك عام 1939 في أعقاب الاجتياح الألماني، وعاد مرة أخرى إلى روسيا لكنه لم يطل المقام فيها إذ سرعان ما قرر الهجرة إلى فلسطين عام 1942.

مذبحة دير ياسين
وبدأ بيغن فور وصوله إلى فلسطين في تكوين منظمة عسكرية صهيونية أطلق عليها اسم "أرغون" التي عملت على إجبار الفلسطينيين على الهجرة من ديارهم، وكان من أشهر عملياتها العسكرية ضد المدنيين الفلسطينيين مذبحة دير ياسين يوم 17 سبتمبر/ أيلول 1948 والتي راح ضحيتها أكثر من 360 فلسطينيا، كما ذكر ذلك بيغن نفسه في كتابه "التمرد.. قصة أرغون".

ومن عمليات أرغون المشهورة كذلك نسف مقر قيادة القوات البريطانية في فندق الملك داود بالقدس عام 1948، واشتركت مع منظمة شتيرن والهاغاناه في اغتيال الكونت السويدي فولك برنادوت الذي اختارته الأمم المتحدة ليكون وسيطا للسلام بين العرب والإسرائيليين.

وانتخب مناحيم بيغن عضواً في الكنيست الإسرائيلي عام 1949، واستمر في العمل السياسي حتى وصل إلى زعامة حزب الليكود عام 1973. ثم أصبح سادس رئيس وزراء إسرائيلي عام 1977 واستمرت رئاسته إلى عام 1983.

وترأس بيغن الوفد الإسرائيلي في مباحثات السلام التي عقدت مع الجانب المصري عام 1977، وانتهت بتوقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979.

اجتياح لبنان ومجزرة صبرا وشاتيلا
وأعيد انتخابه لرئاسة الوزراء مرة أخرى عام 1981 ليتخذ قراراً باجتياح لبنان عام 1982 بحجة ضرب قواعد المقاومة الفلسطينية، وهناك ساعدت قواته التي كان يرأسها أرييل شارون على القيام بمذبحة صبرا وشاتيلا التي عجلت ببروز حزب الله وجناحه العسكري "المقاومة الإسلامية".

ثم كان القرار الثاني الذي أعاد إلى الأذهان تاريخه السابق في الأربعينيات، إذ أمر بضرب المفاعل النووي العراقي عام 1981.

تدهورت حالته الصحية بعد عام واحد من اجتياح لبنان ليستقيل عام 1984 ثم توفي عام 1992.
_____________________
المصادر:
1- الموسوعة البريطانية
2- أرشيف الجزيرة نت.