حكم المباراة يبعد الملاكم البريطاني ليونكس لويس (يمين) بعد أن أسقط الملاكم الأميركي مايك تايسون أرضا

دخل الملاكم البريطاني لينوكس لويس (36 عاما) تاريخ الملاكمة عندما هزم متحديه الأميركي مايك تايسون بالضربة القاضية في الجولة الثامنة من المباراة التي أقيمت في 8 يونيو/ حزيران الماضي في ممفيس، بعد أخذ ورد ونقلها من مكان إلى آخر وبعد رفض السلطات المحلية منح تايسون رخصة الصعود إلى الحلبة.

واستطاع لويس في هذه المباراة محو كبوتيه الوحيدتين خلال مسيرته (مقابل 40 فوزا 31 منها بالضربة القاضية)، ونيل احترام عالم رياضة الفن النبيل، خاصة في
الولايات المتحدة التي كان يصعب عليها تقبل فكرة ذهاب لقب الوزن الثقيل إلى ملاكم من غير الجنسية الأميركية.

حتى الحزام حاول لينوكس بيعه
وأقر بطل العالم السابق الشهير محمد علي كلاي أمام الجمهور الكندي بأن لقب أفضل ملاكم في كل الأوقات يعود إلى لويس بالذات (توج لويس بطلا لأولمبياد 1988 في سيول وهو يحمل الجنسية الكندية).

لكن من الصعب كتابة التاريخ بأمانة، والأمر الأصعب فيها ليس ما يحدث على الحلبة وإنما خارجها، بدءا من تلك المشاجرة التي افتعلها تايسون الملقب بـالحيوان في يناير/ كانون الثاني في أحد شوارع نيويورك وبات شخصا غير مرغوب فيه في عاصمة رياضة الملاكمة لاس فيغاس، وتم إخراج المباراة، بعد عدة سيناريوهات، في ممفيس التي أكدت استعدادها لاحتضان مباراة الصدمة.

وكانت المباراة بين لويس وتايسون (35 عاما) مقررة أصلا في 6 أبريل/ نيسان في لاس فيغاس، لكن لجنة الملاكمة في ولاية نيفادا رفضت منح تايسون الترخيص اللازم، فحاول المنظمون إيجاد مكان آخر لإقامتها بالشروط نفسها بدءا من ممفيس إلى ديترويت، مرورا ببنما وبوخارست وجوهانسبرغ ومانيلا وسول، وصولا إلى واشنطن التي وافقت على منح تايسون الترخيص الذي يؤهله لمنازلة لويس في العاصمة الأميركية، لكن ممفيس فازت بهذا الشرف.

لويس الأفضل على الحلبة
وعلى الحلبة أكد لويس بلا طول جدل أنه سيد اللعبة، وأمطر باللكمات منافسه العاجز عن المقاومة ففتح جروحا فوق عينيه وهشم وجه (المرعب السابق) على الحلبات الذي تحول إلى حمل وديع، مقرا بتفوق خصمه وراح يداعب وجه لويس متلمسا عطفه لإقامة مباراة ثأرية، لكن الأخير رفض بشكل قاطع بعد أن ألحق بمتحديه الهزيمة الرابعة مقابل 49 انتصارا.

أثبت لويس تفوقه على الحلبة
وفضلا عن المجد الذي ناله، استغل لويس ظهوره الوحيد في العام 2002 لإضافة 20 مليون دولار إلى حساباته في المصارف، وبات بإمكانه الاعتزال مرتاح الضمير، لكنه لم يفعل وحاول بيع حزام الاتحاد الدولي للمتعهد دونغ كينغ لقاء مليون دولار، قبل أن يجرد منه لرفضه منازلة الأميركي كريس بيرد الذي استطاع بدوره إحراز اللقب الشاغر بفوزه على مواطنه إيفاندر هوليفيلد بالنقاط في مباراة من 12 جولة أقيمت منتصف الشهر الحالي في أتلانتيك سيتي.

ويصعب على أي ملاكم إعلان اعتزاله مهما ارتفعت ثروته، وهذه هي حال لويس الذي أعلن أول تحد له في العام 2003 بعد المباراة بين بيرد وهوليفيلد، قائلا "إنني أفضل ملاكم في العالم وأريد أن أواجه أفضل الملاكمين".

وبدا لويس مهتما في وقت من الأوقات بمواجهة أحد الشقيقين الأوكرانيين فيتالي وفلاديمير كليتشكو، لكنه عاد وأعلن أن أيا منهما لا يستحق منازلته.