معاوية ولد الطايع
تولى معاوية ولد الطايع أطول فترة رئاسية في تاريخ موريتانيا، كان ضابطا بالجيش ثم عضوا في مجموعة الضباط الانقلابيين الذين أطاحوا بالنظام المدني في البلاد ليصبح رئيسا لموريتانيا منذ 1984.

المولد
ولد معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع عام 1941 بمدينة أطار الواقعة شمالي موريتانيا
.

الدراسة
أكمل الدراسة الابتدائية بمدينة أطار والثانوية بمدينة روصو، والتحق بالجيش ليواصل بالأكاديمية العسكرية الفرنسية "سان سير" (Saint Cyr) وكان من أوائل ضباط الجيش الموريتاني الوليد.

الحكم العسكري
كان معاوية أحد أعضاء اللجنة العسكرية التي أطاحت بنظام المختار ولد داداه يوم 10 يوليو/ تموز 1978، بعد ما تورطت موريتانيا في حرب الصحراء الغربية التي أنهكتها اقتصاديا وعسكريا. تقلد مناصب سياسية وعسكرية فكان وزيرا أول ثم قائد أركان الجيش الوطني.

رئاسة موريتانيا
في يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول 1984 تزعم معاوية انقلابا عسكريا أطاح بمحمد خونا ولد هيدالة متهما نظامه بتسببه في تدهور اقتصاد البلاد وملء السجون بالمعتقلين، وتذكر بعض المصادر أن الضابط الاستخباراتي الفرنسي "لاكاز" كان عنصر التنسيق بين فرنسا وولد الطايع في الإطاحة بولد هيدالة. ومعلوم أن الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران قد أقنع ولد هيدالة بحضور مؤتمر القمة الإفريقية الفرنسي ببوجمبورا عاصمة بوروندي وما إن وصلها ولد هيدالة حتى أخذ معاوية الحكم.

الانقلاب والانتخاب
أعلنت موريتانيا من خلال دستور يوليو/ تموز 1992 عن نظام تعددي أجريت بموجبه أول انتخابات رئاسية في ديسمبر/ كانون الأول 1992 فاز فيها الرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطايع بنسبة 62.65%. وأعيد انتخابه في ديسمبر/ كانون الأول 1997 في انتخابات رئاسية تعددية بنسبة زادت على 90.25%.

وفي يومي 8 و9 يونيو/ حزيران 2003 تعرض معاوية لمحاولة انقلابية فاشلة قادها صالح ولد حننا ومحمد ولد شيخنا وهما ضابطان في الجيش. وكان ولد الطايع قد تعرض لمحاولة انقلابية أخرى فاشلة قادها بعض الضباط الزنوج الموريتانيين عام 1987.

الحزب الجمهوري
منذ الإعلان عن إنشاء الأحزاب السياسية بموريتانيا عام 1991 ومعاوية يقود الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم الذي يهيمن على مقاعد الجمعية الوطنية (64 نائبا من أصل 81) فضلا عن سيطرته على جميع مقاعد مجلس الشيوخ وأغلبية بلديات الوطن.
_______________
المصادر
1 - الموقع الرسمي للحكومة الموريتانية
2 - أرشيف الجزيرة نت