الـ "يشوف" هو الوجود اليهودي في فلسطين، يقول عبد الوهاب المسيري في موسوعته عن اليشوف: "كلمة عبرية تعني التوطن أو السكن، وهي تشير إلى الجماعات اليهودية التي تستوطن فلسطين لأغراض دينية".

واليشوف القديم كان يستعمل للإشارة إلى الجماعات اليهودية التي كانت تعيش على الصدقات التي ترسلها لهم جماعات يهودية أخرى، وهذا اليشوف القديم لم يكن عند أعضائه أي مطامع سياسية لأن الغرض من وجودهم كان دينيا محضا، وكانوا على علاقة طيبة بالعرب.

أما اليشوف الجديد وهو المراد عند إطلاق مصطلح اليشوف -وهو الأكثر استعمالا وشيوعا- فيشير إلى التجمع الاستيطاني اليهودي الصهيوني قبل قيام دولة إسرائيل، ما بين عامي 1882-1948.

وأعضاء اليشوف بهذا المعنى هم جماعة قومية استيطانية صهيونية ذات برنامج سياسي محدد تستهدف إقامة "الوطن اليهودي"، لتحقيق هذه الغاية، وقد ركزوا جهدهم على تأسيس بنية اقتصادية وسياسية وحضارية في إطار مفاهيم انعزالية تفصلهم عن العرب.

ولاحظ المسيري أن الكتابات الصهيونية تستخدم كلمة "يشوف" بطريقة توحي بأن ثمة استمرارا في الوجود اليهودي بفلسطين، وأنه كان مستقلا ومنفصلا عن المنطقة العربية.

ومع تحقق هدف اليشوف بإقامة دولة إسرائيل عام 1948، أصبحت فترة النشاط الصهيوني الاستيطاني قبل هذا التاريخ، هي فترة اليشوف.
______________
المصادر
1-انظر موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، لعبد الوهاب المسيري.
2-انظر موقع مجلة النبأ، دراسة لمركز دراسات الشرق الأوسط بعنوان: "مناهج التعليم الإسرائيلية
والصراع العربي الإسرائيلي بين حقبتي الحرب والسلام.http://www.albayan-magazine.com/intifadah/intifadah-28/int-28-04.htm