الشيخ محمد حسين فضل الله
يعتبر الشيخ محمد حسين فضل الله من الشخصيات الأولى التي كان لزخمها العلمي دور في التربية الروحية والفكرية للكثير من الكوادر التي أسست حزب الله، ويحظى باحترام بين أفراد الحزب رغم أنه لم يتول منصباً إدارياً تنظيمياً فيه.

ولد فضل الله في النجف بالعراق عام 1935، وظل بها حتى عام 1966 حيث قرر الذهاب إلى لبنان لممارسة الدعوة هناك. ولكن نشاطه لم يقتصر على الدعوة النظرية فقط وإنما امتد كذلك إلى تقديم الخدمات الاجتماعية في منطقة "النبعة". وبالإضافة إلى المعهد الشرعي الإسلامي والحوزة العلمية للنساء التي أسسها أنشأ كذلك مركزاً نسائياً إسلامياً ومستوصفاً لتقديم الخدمات الصحية.

وبعد اشتعال الحرب الأهلية انتقل فضل الله للعيش في المنطقة الجنوبية، واهتم هناك بالعمل الخدمي، فأسس مبرات (جمعيات) للأيتام ومؤسسات اجتماعية وصحية ومساجد.

اتهم عام 1983 بالضلوع في عملية تفجير مقر القوات الأميركية والفرنسية في لبنان والتي أسفرت عن مقتل 300 جندي، مما جعل الولايات المتحدة منذ ذلك الوقت تضع حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية. كما تعرض لثلاث محاولات اغتيال لكنه نجا منها جميعاً.

لم يتول فضل الله منصباً إدارياً تنظيمياً داخل الحزب، ولكنه ظل المرجعية الروحية والعلمية للعديد من كوادر الحزب.

ويعتبر الشيخ فضل الله حتى الآن واحداً من أهم الرموز الدينية الشيعية ليس فقط في لبنان وحدها ولكن على مستوى الشيعة في العالم أيضا.
_______________
المصادر:
1- أرشيف الجزيرة نت.