الأسقف كارلوس بيلو
هو زعيم مسيحي وقائد حركة التحرر في تيمور الشرقية حصل على جائزة نوبل للسلام سنة 1996 بالمناصفة مع راموس هورتا أحد النشطين المسيحيين في حركة التحرر التيمورية.

ولد كارلوس بيلو في باوكاو بتيمور الشرقية سنة 1948، وتوفي والده وعمره عامين.

وبعد إتمامه المرحلة الأولية من تعليمه في دير بتيمور الشرقية سافر إلى البرتغال سنة 1973 ليدرس اللاهوت لخمس سنوات في إحدى الجامعات الكاثوليكية، لينتقل بعد تخرجه لروما للدراسة لسنة أخرى في جامعة لمذهب السلاسيان (كاثوليك)، ومن ثم سافر لإسبانيا ليرسم كاهنا سنة 1980.

عاد بيلو إلى تيمور الشرقية ليبدأ عمله مديرا لمعهد فاتوماكو المسيحي وبعد سنتين عين المدير الرسولي (البابوي) لكامل منطقة ديلي والتي تغطي جميع الأراضي التيمورية.

في سنة 1987 فرغ الفاتيكان بيلو للعمل كأسقف (مطران). وفي سنة 1989 بدأ ينادي باستقلال تيمور الشرقية عن إندونيسيا وكتب للأمين العام للأمم المتحدة دي كويلار "إننا نموت كأشخاص وكشعب". وبنفس العام استقبل بابا روما يوحنا الثاني الذي أعلن من داخل تيمور مسؤوليته عن الكنيسة في تيمور الشرقية.

وحصل بيلو سنة 1996 على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع الزعيم التيموري راموس هورتا. وواصل دعوته لاستقلال تيمور الشرقية عن إندونيسيا ليدعو إلى الثورة الشعبية سنة 1999.
_________
المصادر:
- Profile: Bishop Carlos Belo
- D. Ximenes Belo