عناصر نسائية من قوات الباسيج التابعة للحرس الثوري (الفرنسية-أرشيف)

يطلق على هذه القوات بالفارسية اسم "سباه باسدران انقلاب إسلامي"، وهي تحظى منذ تأسيسها مع بداية الثورة الإسلامية بعناية خاصة من النظام نظرا لطبيعة مهامها الأمنية والدفاعية التقليدية.

وتتمتع قوات الحرس الثوري -التي تضم في صفوفها قوات الباسيج وقوات القدس- بوزارة مستقلة ووحدات برية وجوية وبحرية وبتركيبتها الأمنية الخاصة بما فيها من استخبارات وجهاز استطلاع، علما بأن وحداتها الجوية تضم الصواريخ الإستراتيجية المتوسطة والبعيدة المدى من طراز شهاب 1 و2.

ويتوزع الحرس الثوري الإيراني على الشكل التالي:

القوة البشرية

التشكيل

125 ألفا

القوات البرية

غير محدد

القوات الجوية (الوحدات الصاروخية الإستراتيجية)

20 ألفا

القوات البحرية: لواء وثلاث كتائب

3 آلاف وعند التعبئة يرتفع إلى 50 ألفا

قوات القدس (وحدات برية)

90 ألفا (الكادر الدائم) و300 ألف احتياطي
وعند التعبئة قد يصل إلى 3 ملايين

قوات الباسيج وغالبيتها من الشباب والشابات المتطوعين



شارك برأيك