إعداد/ قسم البحوث والدراسات

بلغت فاتورة الحرب على العراق التي دفعتها الموازنة الأميركية حتى هذه اللحظة ما يزيد على 109 مليارات دولار، ومازالت في ازدياد مستمر حسبما أوردته إحدى الجهات الأميركية المعنية برصد مثل هذه الأمور لتنبيه الرأي العام في العالم وفي أميركا على وجه الخصوص لما يمكن أن تساهم به هذه الأموال المهدرة في حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية للشعب الأميركي.

وقد قدر مكتب موازنة الكونغرس في وقت سابق تكلفة الحرب على العراق بحوالي 9 مليارات دولار شهريا، بالإضافة إلى 14 مليارا لنشر القوات في منطقة الخليج. وهذه التقديرات كانت مبنية على عمليات عسكرية مماثلة قامت بها الولايات المتحدة في البلقان وأفغانستان وحرب الخليج الثانية عام 1990.

وفيما يلي موجز بتقديرات تكاليف الحرب على العراق:

  • النشر المبدئي للقوات الأميركية: 9-13 مليار دولار
  • خوض الحرب : 6-9 مليارات دولار شهريا
  • عودة القوات إلى الولايات المتحدة: 5-7 مليارات دولار
  • الاحتلال المؤقت للعراق: 1-4 مليارات دولار شهريا

وكما يتضح من الأرقام السابقة، فإن القيم الحقيقية لتكاليف الحرب يمكن أن تعتمد على عوامل غير معروفة يمكن أن تغير هذه القيم وهذه تشمل:

  • الحجم الفعلي للقوات المحشودة
  • أمد الصراع
  • الإستراتيجية المستخدمة
  • أعداد الخسائر في الأرواح
  • الخسائر في المعدات الحربية
  • الحاجة إلى إعادة إعمار العراق

وأما عن الجهات التي ستدفع فاتورة تكاليف الحرب فكما هو واضح فإن الميزانية الأميركية هي المتكفلة بها في الوقت الحالي، على أن يتم استخلاصها فيما بعد من بعض الدول المشاركة في التحالف كما حدث في حرب الخليج الثانية، ومن عائدات النفط العراقي المتوقع أن تزيد في الفترة القادمة لتغطية هذه النفقات وإعادة الإعمار.
_____________
الجزيرة نت
المصادر:
- التكاليف التقديرية لحرب العراق
- مكتبة الحرب الأميركية