أعمال بول كروغمان ساعدت في تفسير سبب هيمنة بعض الدول على التجارة الدولية (رويترز)

منحت الأكاديمية السويدية للعلوم جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2008 للأميركي بول كروغمان تقديرا لإنجازاته في التجارة الدولية والجغرافيا الاقتصادية.

وقالت الأكاديمية إنها منحت كروغمان الجائزة بسبب تحليله للأنماط التجارية وموقع النشاط الاقتصادي، وأعماله التي ساعدت في تفسير سبب هيمنة بعض الدول على التجارة الدولية.

كما أشادت بصياغته نظرية وصفتها بالجديدة للإجابة عن الأسئلة التي تحرك التحولات العمرانية على مستوى العالم، مشيرة إلى أن أسلوبه يستند إلى فكرة أن العديد من السلع والخدمات يمكن إنتاجها بتكلفة أقل بالمفهوم المعروف باسم اقتصاديات الحجم الكبير.

"

تحليل الظريات الاقتصادية لول كروغمان

"

وتوضح نظرية كروغمان سبب هيمنة دول ليس فقط لها ظروف مشابهة بل تنتج البضائع نفسها على التجارة، وأشارت اللجنة إلى السويد باعتبارها نموذجا على ذلك إذ أنها تصدر وتستورد السيارات.

ولد كروغمان في نيويورك عام 1953 وحاز على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد من معهد ماساشوستس للعلوم في كامبريدج عام 1977.

ومنذ عام 2000، يدرس كروغمان الاقتصاد والشؤون الدولية بجامعة برينستون بولاية نيوجيرسي الأميركية كما أنه يكتب لصحيفة نيويورك تايمز، وقد ظهر منذ فترة طويلة بين المرشحين للفوز بالجائزة.

وفي رأيه أن اتباع مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي سياسة نقدية توسعية يعمل على خفض قيمة الدولار الذي قاد إلى التضخم خاصة مع تقييد معدلات الأسعار في الولايات المتحدة بسبب التنافس الخارجي.

كما اعتاد كروغمان على انتقاد اقتصاد السوق فيقول إن السوق بات في مواجهة حدية مع المعني الحقيقي للديمقراطية، ويستطرد قائلا إن سوق أكبر يعني ديمقراطية أقل، وهذا ما عكسته أحوال الشركات العابرة للأوطان والقوميات التي باتت بمثابة حكومة الفضاءات الاقتصادية الدولية.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك