بعد سنوات عجاف خلفتها الحرب الأهلية التي دامت أكثر من 20 عاما، يبدأ السودان يوم 9 يوليو/تموز 2005 مرحلة سياسية جديدة تتمثل بانقضاء عهد حكومة الإنقاذ وبداية الفترة الانتقالية، وذلك تنفيذا لاتفاق السلام الموقع عليه في كينيا مطلع العام 2005 بين حكومة الإنقاذ (المؤتمر الوطني) والحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون قرنق الذي سينصّب بموجب الدستور الانتقالي نائبا أولا للرئيس وبصلاحيات واسعة.

فهل ستمر هذه المرحلة بسلام وتقود السودان إلى بر الأمان؟ أم أنها ستواجه تحديات وتناقضات قد تطيح بها وبآمال البلاد في تحقيق السلام والاستقرار والتحول الديمقراطي؟

للمشاركة (بحدود 100 كلمة)  اضغط هنا

شروط المشاركة في الاستطلاع:

  • كتابة الاسم والبلد والمهنة
  • الالتزام بموضوع الاستطلاع
  • الالتزام بعدد الكلمات

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة لشروط الاستطلاع.

المصدر : الجزيرة