خاص-الجزيرة نت

هل سيتمكن علي بن فليس من تحقيق الفوز بالانتخابات الرئاسية الجزائرية؟ وكيف ينظر بن فليس إلى سير العملية الانتخابية لحد الآن؟ وهل من مآخذ له على تعامل الإدارة مع المرشحين المنافسين للرئيس؟

هذه الأسئلة وغيرها أجاب عنها عبد القادر صلاة مدير الحملة الانتخابية للمرشح علي بن فليس في سياق الحوار التالي:

علي بن فليس

كيف تقيمون الحملة الانتخابية لمرشحكم علي بن فليس؟

بالنسبة لمرشحنا علي بن فليس فإن اتصاله بالشعب من خلال التجمعات برهن على الشعبية والمصداقية التي يتمتع بها في كل مناطق الوطن، رغم العراقيل التي نواجهها من قبل الإدارة وأنصار الرئيس المرشح الذين يستعملون أساليب غير قانونية في الحملة الانتخابية.

ما هي هذه الأساليب غير القانونية من وجهة نظركم؟

يقوم أنصار الرئيس المرشح بالاعتداء على مقرات حملة مرشحنا ويعرقلون تجمعاتنا باستعمال العنف، وهي تجاوزات خطيرة تهدد الاستقرار في البلاد وتضر بمصداقية عملية الانتخابات. ونحن نتهم الرئيس المرشح شخصيا بالضلوع في هذه المخالفات والتحريض عليها، فهو يستعمل كل شيء للظفر بعهدة رئاسية ثانية مهما كلف الأمر.

تتهمون الإدارة أيضا بالتحيز.. ما هي مآخذكم عليها؟

كما هو معلوم فإن وزارة الداخلية اتخذت موقفا منذ البداية بدعم الرئيس المرشح، وهي بالتالي تعمل لصالحه وضد مرشحنا علي بن فليس. فالرئيس المرشح يستقبل في الولايات التي يزورها كأنه رئيس الجمهورية، ويعمل الولاة ورؤساء الدوائر لصالحه يجمعون له المواطنين لاستقباله ويوفرون له وسائل الدولة، في حين يضيقون على مرشحنا في نشاطه العادي.

ما هي حظوظ علي بن فليس في الفوز بالرئاسة؟

بالنسبة لنا، ليس هناك أدنى شك في فوز مرشحنا الذي يتمتع بشعبية كبيرة ومصداقية. ورغم العراقيل والتجاوزات نحن واثقون من الفوز في النهاية.

رغم مساندة الأحزاب السياسية والتنظيمات للمرشح بوتفليقة؟

نحن نعرف الطريقة التي تم بها جر هذه التنظيمات لإعلان المساندة بالإغراء والترهيب، لكن التصويت سيكون شيئا آخر إذا تمت عملية الاقتراع بشفافية ونزاهة.
معنى ذلك أنكم تشككون في سير العملية الانتخابية؟

نحن نحذر من الانزلاق ومخاطر التزوير، ونحمل الرئيس المرشح مسؤولية ما يقع.

المصدر : غير معروف