من هم مشاهدو قناة الجزيرة؟ وما هي معتقداتهم وقيمهم؟ للإجابة على هذين التساؤلين تم إعداد هذا البحث الذي يهدف إلى توفير بعض التفاصيل البيانية الديموغرافية والسيكوغرافية لمشاهدي الجزيرة في محاولة لتحديد ووصف هذا الجمهور الذي يتجاوز الـ 35 مليون شخصا.
 
قام فريق البحث بتوصيف جمهور الجزيرة من خلال الملامح الديموغرافية التالية: العمر، الجنس، الحالة الاجتماعية، التعليم، والدخل. كذلك تم تضمين المتغيرات السيكوغرافية: الدين/فلسفة الحياة، ضمن البحث.
 
استخدم البحث مسحا إليكترونيا لجمع ردود مشاهدي قناة الجزيرة حول العالم. وتم وضع استطلاع باللغة العربية لمدة أسبوعين (20 أغسطس 2002 إلى 4 سبتمبر 2002) بموقع قناة الجزيرة على الإنترنت "الجزيرة نت".
 
ويشير الاستطلاع إلى أن الذين يمكنهم القراءة بالعربية واختاروا المشاركة دخلوا على الاستطلاع الموجود على الموقع العربي. الردود المستخدمة تم الحصول عليها من 5379 مشارك في الاستطلاع من 137 دولة حول العالم.
 
بنود الاستطلاع قاست كم الوقت الذي يتم قضاؤه في مشاهدة الجزيرة وفقا للمعايير الديموغرافية والسيكوغرافية والتي شملت السن والتعليم وفلسفة الحياة، وتم تحديد الزمن المنقضي في مشاهدة القناة من الردود الواردة على سؤالين: كم الوقت المنقضي في مشاهدة القناة على مدار أيام الأسبوع وكم الوقت المنقضي في أيام السبت والأحد. وتم تقسيم أيام المشاهدة على مدار الأسبوع على خمسة وأيام العطلات على اثنين. وجمعت النتائج وقسمت على سبعة لينتج عنها متوسط نسب المشاهدة اليومية.
 
وكانت نتائج الاستطلاع على الوجه التالي:
 

ساعات المشاهدة
37.9 % أكثر من 5 ساعات يوميا
16 % من 4 – 5 ساعات يوميا
44.1 % فئات أخرى

سن المشاهد
44.2 % من 25 – 35 سنة
26.5 % من 18 – 24 سنة
29.3 % فئات عمرية أخرى

الجنس
92 % رجال
8 % نساء

الحالة الاجتماعية
52.9 % متزوجون
45.3 % عزاب
1.8 % أرامل ومطلقون

التعليم
46.4 % بكالوريوس أو ما يعادلها
29.7 % ثانوية عامة + بعض السنوات الجامعية
18.8 % ماجستير ودكتوراه أو ما يعادلهما
5.1 % مستويات علمية أخرى

مستوى الدخل
35.9 % أقل من 15 ألف دولار سنويا
33.7 % أكثر من 35 ألف دولار سنويا
30.4 % 155 ألفا – 35 ألف دولار سنويا

المكان
داخل العالم العربي (70 %) منهم 22.6 % من السعودية
خارج العالم العربي (30 %) أغلبيتهم من الولايات المتحدة الأميركية

الدين
96.5 مسلمون
2.4 % مسيحيون
0.2 % يهود
0.9 % آخرون
قراءة في النتائج
وقد توصل البحث إلى أن جل عدد مشاهدي الجزيرة يشاهدوها لعدة ساعات بلا انقطاع-أو على الأقل يبقون المحطة تعمل في الخلفية أثناء قيامهم بمهام أخرى- يجعلوها نشطة لما يقرب نصف ساعات استيقاظهم.
 
المشاهدون من الأعمار المتوسطة يقضون معظم وقتهم مع المحطة، في حين أن المشاهدين الأكبر سنا يشاهدونها أقل فترة، أما الأرامل فإنهم يقضون وقتا أكثر قليلا في المشاهدة من المتوسط.
 
أما ذوي التعليم المتوسط فإنهم أكثر المشاهدين، وذوي الدخل الأقل يشاهدون القناة أكثر من أولئك الأكثر ثراء.
المسلمون والمسيحيون يشاهدون القناة بنفس القدر تقريبا، لكن اليهود والمشاهدين من الديانات الأخرى جاءت مشاهدتهم أقل بكثير. ومن الملفت للنظر أن المشاهدين الليبراليين يشاهدون الجزيرة أكثر من المحافظين.
 
إذن ماذا ينبئنا هذا عن مشاهدي الجزيرة؟ أولا هو أنها بالتأكيد مجموعة متنوعة فرسالة الشبكة تصل إلى المسلمين والنصارى في جميع أنحاء العالم والمشاهدون يطالعونها على مدار الساعة.
 
كما أن التعليم والدخل لهما صلة سلبية نوعا ما بمستويات المشاهدة-في عموم القول كلما كان الدخل أقل، كان مشاهدة الجزيرة أكثر وهذا يمكن أن يكون ناجما عن عدة عناصر.
 
أولا: الأسر ذات الدخل الأقل-لكنها لديها ما يكفيها لتحمل وجود محطة فضائية لديها-قد تجد الجزيرة وسيلة رخيصة نسبيا لمتابعة الأحداث العالمية.
 
ثانيا: الأسر التي بها مشاهد في المرحلة الثانوية قد يعتمد بشكل أكبر على الجزيرة فقط كمصدر للأخبار في حين أن المشاهد الأكثر تعلما يشاهد مصادر إخبارية عدة.
 
قد لا يبدو مفاجئا أن المسلمين يؤيدون القناة بشدة، ولكنهم ليسوا أكثر من المسيحيين الناطقين بالعربية، ومن المتوقع أيضا أن يعتمد كثير من المشاهدين الليبراليين أكثر على القناة لتنوعها في الآراء التي تطرحها.
_______________
المصدر:
Who Is Al Jazeera"s Audience? Deconstructing the Demographics and Psychographics of an Arab Satellite News Network
By Philip Auter, Mohamed M. Arafa, and Khaled Al-Jaber (Philip Auter is an assistant professor of communication at the University of Louisiana at Lafayette. Mohamed Arafa, the former chairman of the Department of Communications at the University of Qatar and an international media consultant, is currently the communications officer at the Georgia DOT. Khaled Al-Jaber is an employee of the Qatar Ministry of Foreign Affairs

المصدر : الجزيرة