جورج بوش (1989 – 1993)

شارك الرئيس الأميركي جورج بوش في صنع مرحلة التقارب والتجاذب مع النظام العراقي من موقعه كنائب للرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان إبان فترة حكمه(1981-1989).

ولم تتغير قناعاته بأهمية العراق كحليف استراتيجي في المنطقة عندما أصبح رئيسا للولايات المتحدة عام 1989، ولا أدل على ذلك من أن الرئيس بوش وقف في يناير/ كانون الثاني 1990 أمام محاولات الكونغرس الأميركي الهادفة لإيقاف التسهيلات المالية المقررة للنظام العراقي منذ فترة سلفه رونالد ريغان وتحديدا منذ عام 1982 والتي كانت مقدرة بخمسة مليارات دولار سنويا لتزويد بغداد بالمحاصيل الزراعية اللازمة،  حيث قال " إن أي تحديد للتسهيلات المالية تجاه العراق من قبل مصرف التصدير والاستيراد الأميركي أو وكلائه سيؤدي إلى إضرار بمصالح الولايات المتحدة الأميركية".

 

*الرئيس رقم 41 للولايات المتحدة وينتمي للحزب الجمهوري
* من مواليد 1924
* خدم بالجيش الأميركي
* نائب في الكونغرس عن ولاية تكساس 1967-1971
*نائب الرئيس الأميركي رونالد ريغان 1981-1989
* اقتصادي يمتلك شركة بترول بتكساس
ورغم هذه البداية المشجعة في أول فترة حكم الرئيس جورج بوش نحو الحفاظ على العلاقات مع النظام العراقي، إلا أن هذه الفترة هي التي شهدت نهاية تلك المرحلة، وبدأ ذلك عندما أبلغت الحكومة العراقية السفارة الأميركية لديها في يوليو /تموز 1990 أن بغداد ستوقف وارداتها من الولايات المتحدة إذا لم تحصل على ضمانات قروض بنهاية شهر سبتمبر من نفس العام، تلا ذلك انجراف العراق نحو أزمته مع الكويت والتي تطورت لحد قيام العراقي باجتياح دولة الكويت في أغسطس /آب 1990، الأمر الذي مثل تخطيا للخطوط الحمراء في منظومة الأمن القومي الأميركي المتعلقة بنفط الخليج، ويضيف بعض المحللين سببا آخر تمثل في استشعار الإدارة الأميركية انتهاء الدور الوظيفي العراقي في مواجهة المد الثوري الإيراني، لذا كان على الإدارة الجديدة أن تعيد النظر في وضع العراق وطبيعة العلاقات معه وحصرها في نطاق المصالح النفطية.

منذ اللحظة الأولى التالية لعملية الغزو العراقي للكويت، سارع الرئيس الأميركي جورج بوش باتخاذ سلسلة من التدابير وفرض عدد من الإجراءات ضد النظام العراق، بدأت بتقرير عقوبات اقتصادية صارمة جمدت على أثرها استيرادات النفط العراقي ونفط الآبار الكويتية المحتلة، وبادرت إدارته لحشد تحالف دولي ضخم قاد حربا أدت لطرد القوات العراقية 1991، وانتهت بفرض عقوبات دولية صارمة وحصار اقتصادي وعسكري على العراق مدعوم بقرارات من الأمم المتحدة، بل وعزل شماليه وجنوبيه عن حكومته المركزية وحظر الطيران فوقهما بحجة حماية الأكراد والشيعة من النظام العراقي.. صديق الأمس.

ومنذ ذلك الحين استمرت مرحلة العداء التام بين الولايات المتحدة والنظام العراقي حتى بعد هزيمة جورج بوش أمام خلفه الديمقراطي بيل كلينتون الذي اعتلى مكانه في البيت الأبيض في يناير /كانون الثاني من عام 1993.

_______________
1- موقع الرؤساء الأميركيين
http://www.americanpresidents.org/presidents/president.asp?PresidentNumber=40
2- موقع الرئاسة الأميركية
http://gi.grolier.com/presidents/ea/bios/41pbush.html
3- العلاقات السياسية العراقية - الأميركية (1979-2003)، معتز سلامة، دراسة خاصة للجزيرة نت
4- مسيرة الروابط الاقتصادية بين العراق والولايات المتحدة (1979-2002)، كاظم شبر، أستاذ الاقتصاد في جامعة وستمنستر البريطانية، دراسة خاصة بالجزيرة نت

المصدر : غير معروف