مازالت الذخيرة الحديثة الموجهة لقصف المستودعات وتدمير شبكات الكهرباء واختراق الكهوف في مرحلة التطوير. وهناك بعض الصواريخ والقنابل التي تعتبر ذات أهمية كبيرة في حسم المعارك في المراحل الأولى لأي حرب ومنها:

الصواريخ

صاروخ توماهوك
توماهوك بي جي إم/109
سلاح الهجوم التكتيكي الرئيسي في البحرية الأميركية، ويمكنه حمل رأس صاروخ وزنه 1000 رطل أو قنابل عنقودية. يستخدم هذا الصاروخ الطواف الصامت والطويل المدى في الهجوم أثناء الحرب البرية، ويطلق من أسطح السفن والغواصات. وكان أول استخدام عملياتي له في عملية عاصفة الصحراء عام 1991 وكان له كبير الأثر في سرعة حسم المعارك.
الوظيفة الأساسية: صاروخ طواف صامت طويل المدى لضرب أهداف برية عالية القيمة أو محصنة الدفاعات.
تكلفة الوحدة: حوالي 600 ألف دولار
الوزن: 3500 رطل
القطر: 20.4 بوصة
المدى: 870 ميلا بحريا
السرعة: صامت- حوالي 550 ميلا/ساعة

كروز إي جي إم/86 بي
طور هذا الصاروخ الطواف الذي يطلق من الجو لزيادة كفاءة قاذفات القنابل بي/52. وهو صاروخ صغير مجنح يطير بمحرك تيربو مروحي نفاث بسرعة صامتة، وله قدرة عالية على المناورة حيث يعمل بنظام التوجيه ودقة الوصول إلى الهدف. يمكن إطلاقه من الجو بأعداد كبيرة بواسطة القاذفات، ويمكن للقاذفة بي/52 حمل 12 صاروخا، وعدلت مؤخرا لتحمل 8 صواريخ أخرى إضافية.
الوظيفة الأساسية: صاروخ طواف إستراتيجي جو-أرض
القوة الدافعة: 600 رطل
الطول: 20 قدما و 9 بوصات
القطر: 24.5 بوصة
المدى: 1500 ميل
السرعة: حوالي 550 ميلا/ساعة
تكلفة الوحدة: مليون دولار + 160 ألف دولار تكلفة التعديل

ميفريك إي جي إم/65
صاروخ تكتيكي جو-أرض مصمم للإسناد الجوي المباشر، المنع وقمع الدفاع. فعال ضد مجموعة كبيرة من الأهداف التكتيكية، بما في ذلك الدروع والدفاعات الجوية والسفن والنقل البري ومستودعات تخزين الوقود. له نوعان من الرؤوس المتفجرة: الأول بفتيل تلامس في المقدمة، والآخر رأس متفجر ثقيل بفتيل مؤجل يخترق الهدف بطاقته الحركية قبل الانفجار. استخدم في طائرتي إف/16 وإي/10 أثناء عاصفة الصحراء ضد الأهداف المدرعة، وكان له تأثير مدمر على القوة العسكرية العراقية آنذاك.
الطول: 8 أقدام و2 بوصة
وزن الإطلاق: من 462 إلى 670 رطلا
القطر: 12 بوصة
المدى: 17 ميلا
السرعة: محظورة
تكلفة الوحدة: 180 ألف دولار

هاربون إي جي إم/84
صاروخ كافة الأجواء فوق الأفق المضاد للسفن، موجه بالرادار وله قدرة على الطيران على مستوى منخفض مما يجعله فعالا بدرجة كبيرة. يمكن إطلاقه من أسطح السفن أو الغواصات أو من الطائرات مثل القاذفة بي/52 التي يمكنها حمل 12 صاروخا من نوعه.
القوة الدافعة: 660 رطلا
الطول: 12 قدما و7 بوصات للصاروخ الذي يطلق من الجو، 15 قدما للصاروخ الذي يطلق من السفن أو الغواصات.
الوزن: 1145 رطلا- من الجو، 1385- من الغواصات أو السفن.
القطر: 13.5 بوصة
المدى: فوق الأفق، يزيد على 60 ميلا بحريا
السرعة: عالية صامتة.
الرأس المتفجر: خارق عالي التفجير
تكلفة الوحدة: 720 ألف دولار

هيل فاير إي جي إم/114
صاروخ جو-أرض صامت موجه بالليزر، له قدرة عالية مضادة للهجوم. يمكن استخدامه أيضا كسلاح جو-جو ضد الطائرات المروحية أو الطائرات الثابتة الأجنحة البطيئة. يستخدم ضد الدبابات والمنشآت والمستودعات والطائرات المروحية. يمكن توجيهه من داخل الطائرة أو بواسطة الليزر خارج الطائرة.
الطول: 5.33 أقدام
وزن الإطلاق: 98 إلى 107 أرطال
القطر: 7 بوصات
السرعة: صامتة
منصات الإطلاق:
- البحرية: طائرة سي هوك إس إتش- 60 بي/إتش إتش- 60 إتش
- الجيش: المروحية أباتشي إي إتش- 64
- الجوية: سوبر كوبرا إي إتش- 1 دبليو

فينكس إي آي إم/54
صاروخ جو-جو طويل المدى يحمل على طائرة إف/ 14 توم كات، وهو صاروخ البحرية جو-جو الوحيد طويل المدى. يستخدم لمهاجمة الأهداف الجوية المتعددة ويمكنه إصابة حتى ستة أهداف في آن واحد.
الوظيفة الأساسية: صاروخ اعتراض جو-جو طويل المدى.
تكلفة الوحدة: 477131 دولارا
الطول: 13 قدما
الوزن: 1024 رطلا
القطر: 15 بوصة
المدى: أكثر من 100 ميل بحري
السرعة: أكثر من 3000 ميل/ساعة
الرؤوس المتفجرة: فتيل تقاربي، شديد الانفجار
وزن الرأس المتفجر: 135 رطلا

سبارو إي آي إم/7
صاروخ جو-جو موجه بالرادار برأس عالي التفجير، له قدرة كبيرة على العمل في جميع الأجواء والارتفاعات ويمكنه مهاجمة الصواريخ والطائرات العالية الأداء من أي اتجاه. يستخدم على نطاق واسع في قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي. يحمل على طائرات إف/15 إيغل وإف/16 فالكون. تم بواسطته إسقاط 22 طائرة عراقية ثابتة الجناح وثلاث مروحيات.
القوة الدافعة: محظورة
السرعة: محظورة
المدى: محظور
الطول: 12 قدما
القطر: 8 بوصات
تكلفة الوحدة: حوالي 125 ألف دولار
العدد: محظور

سايدوايندر إي آي إم/9
صاروخ جو-جو قصير المدى متتبع للحرارة يطلق من المقاتلات، مزود برأس شديد الانفجار ونظام توجيه حراري بالأشعة تحت الحمراء. يستخدم على نطاق واسع في الغرب، وقد أنتج منه أكثر من 110 آلاف وحدة لـ27 دولة باستثناء الولايات المتحدة. وهو من أقدم وأقل الصواريخ تكلفة وأنجحها في مخزون الأسلحة الأميركي.
الوظيفة الأساسية: صاروخ جو-جو
الطول: 9 أقدام و6 بوصات
القطر: 5 بوصات
السرعة: أسرع من الصوت
المدى: 10 أميال
تكلفة الوحدة: 41.3 ألف دولار

هارم إي جي إم/88
صاروخ جو-أرض مضاد للإشعاع عالي السرعة، مصمم لتعقب وتدمير أنظمة الدفاع الجوية المزودة بالرادار. يحمل على المقاتلة إف/16 سي.
الوظيفة الأساسية: صاروخ جو-أرض مضاد للإشعاع
القوة الدافعة: قوة دفع مزدوجة
الطول: 13 قدما و8 بوصات
القطر: 10 بوصات
المدى: 30 ميلا
السرعة: أسرع من الصوت
تكلفة الوحدة:200 ألف دولار

القنابل

أم القنابل
إم أو إي بي
أم القنابل وهي أحدث قنبلة اختبرتها الولايات المتحدة في قاعدة إيغلين الجوية بولاية فلوريدا يوم 11 مارس/ آذار 2003. صممت هذه القنبلة لاستخدامها ضد أعداد ضخمة من قوات العدو في الميدان ولإرهاب الخصوم الآخرين. ومن المتوقع أن تحل محل القنبلة "ديزي كتر"، وهي أول قنبلة استخدمت أثناء الحرب الفيتنامية. توجه أم القنابل بنظام جي بي إس من خلال أربعة أقمار صناعية مع الاستعانة بمظلة بعد إسقاطها من الطائرة سي/130. لم تستخدم بعد، ولكن قد يتم استخدامها ضد العراق.
الوزن: 21 ألف رطل
الطول: 30 قدما
القطر: 40.5 بوصة
القوة التدميرية: حوالي 40% زيادة على القنبلة "ديزي كتر"

قنبلة بي إل يو/82
بي إل يو/82
هذه القنبلة المكناة بـ"ديزي كتر" هي ثاني أكبر قنبلة تقليدية في الولايات المتحدة. استخدمت أول مرة في حرب فيتنام ثم في حرب الخليج لتطهير مناطق في حقول الألغام، كما استخدمت لتطهير مناطق هبوط المروحيات في مناطق الأدغال. ينتج هذا السلاح ضغطا زائدا قدره 1000 رطل لكل بوصة مربعة.
الوظيفة الأساسية: قوة تفجير/تفتيت 15 ألف رطل
التوجيه: بالستي
الوزن: 15 ألف رطل
الطول: 141.6 بوصة
المتفجرات: مسحوق الألومنيوم (12.6 ألف رطل)
تكلفة الوحدة: 27.318 أف دولار
الطائرة المستخدمة: إم سي/130

جي بي يو/28
تعتبر من أكبر القنابل الموجهة بالليزر الموجودة في الترسانة الأميركية. استخدمت في أفغانستان ويمكن استخدامها لاختراق مراكز القيادة العراقية الحصينة الموجودة في أعماق الأرض.
الوظيفة الأساسية: الهجوم الجوي المضاد، الإسناد الجوي المباشر
الوزن: 4414 رطلا
الطول: 153 بوصة
القطر: 14.5 بوصة
المدى: أكبر من 5 أميال بحرية
تكلفة الوحدة: 145 ألف دولار
منصات الإطلاق: إف/15 إي، إف/111 إف

____________
المصادر:
اتحاد العلماء الأميركيين
غلوبال سيكيوريتي
المحطة السابعة لتلفاز ولاية أوهايو

المصدر : غير معروف