تولى ناجي صبري وزارة الخارجية العراقية في أصعب ظرف يمر به العراق منذ حرب الخليج الثانية قبل أكثر من عقد من الزمن، وذلك بسبب التهديدات الأميركية بإسقاط النظام العراقي بالقوة. ويعتبر صبري أحد المقربين من الرئيس صدام حسين.

ميلاده
ولد صبري في قضاء حديثة بمحافظة الأنبار عام 1951.

خبراته العلمية
يحمل صبري شهادة الدكتوراه في اللسانيات والترجمة من كلية الآداب قسم الترجمة بالجامعة المستنصرية.

كما ترجم عدة مؤلفات من الإنجليزية إلى العربية مثل "عبقرية شو" لميشيل هولرويد و"أوجه السيرة" لأندري مارلو، وترجم عدة كتب من العربية إلى الإنجليزية.

ويعتبر صبري خبيرا في مجالات الصحافة والإعلام والثقافات العربية والأجنبية.

أهم المناصب
شغل صبري عدة مناصب مهمة في الدولة وبعض المؤسسات الإعلامية البارزة فعمل مدير تحرير لجريدة الثورة العراقية خلال الفترة من 1968-1975، كما عمل في الفترة نفسها محاضرا بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة بغداد.

وفي ما بين عامي 1975-1980 شغل منصب مستشار سفارة العراق في لندن، وأسس هناك المركز الثقافي العراقي بلندن. وبعد عودته إلى بغداد شغل عدة مناصب إعلامية أبرزها رئيس تحرير جريدة بغداد أوبزيرفر وظل بهذا المنصب حتى عام 1998.

وفي عام 1990 شغل منصب مدير عام للإعلام الخارجي بوزارة الثقافة والإعلام لمدة عام واحد، ثم منصب وكيل للوزارة نفسها حتى العام 1995، وفي العام نفسه عمل مستشارا بديوان رئاسة الجمهورية حتى العام 1998. وفي يونيو/ حزيران 1998 عين سفيرا بمركز وزارة الخارجية في بغداد.

سافر صبري إلى فيينا عام 1999 ليشغل منصب سفير العراق لدى النمسا، وممثل العراق الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو" ومقر الأمم المتحدة في فيينا.

وزيرا للخارجية
تولى إثر عودته من النمسا في أبريل/ نيسان 2001 منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية، وفي الرابع من أغسطس/ آب من العام نفسه أصبح وزيرا للخارجية.
_______________
المصادر
موقع وزارة الخارجية العراقية

المصدر : غير معروف