حركة الكوادر الإسلامية من التنظيمات الإسلامية الشيعية الحديثة، تأسست عام 1991. تؤمن الحركة بالفهم الحضاري للإسلام وبالآليات الديمقراطية والخصوصية العراقية، كما تؤمن بالانفتاح السياسي على القوى غير الإسلامية.

تهدف الحركة إلى التخلص من نظام حكم الرئيس صدام حسين, وإعادة بناء الدولة العراقية على أسس جديدة هي: الآليات الديمقراطية والوطنية والدستورية وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، والفدرالية واحترام الهوية الثقافية الإسلامية للمجتمع العراقي.

تضم الحركة نخبة من الكوادر الفكرية والتنظيمية والسياسية الإسلامية، وتنشط في أكثر من بلد عربي وأوروبي. كما أن لها امتدادات خيطية داخل العراق.

الحركة عضو مؤسس باتحاد القوى الإسلامية العراقية في أوروبا. وهذا الاتحاد يضم الحركات التالية: حزب الدعوة الإسلامية، الدعوة الإسلامية، حزب الدعوة الإسلامية خط ولاية الفقيه، منظمة العمل الإسلامي، الحركة الإسلامية للكرد الفيلية.
______________
المصدر: محمد عبد الجبار عضو المكتب السياسي لحركة الكوادر الإسلامية وأحد أبرز منظيرها، خاص بالجزيرة نت.

المصدر : غير معروف