تكبير الصورة - موسكو ودمشق.. عين على جنيف وأخرى على حلب

موسكو ودمشق.. عين على جنيف وأخرى على حلب

يتباين الموقف الروسي بشأن الأزمة السورية بين الإعلان عن الدعم للتسوية السلمية وبذل جهود دبلوماسية في هذا الاتجاه من جهة ومواصلة النشاط العسكري الداعم للنظام السوري.