تكبير الصورة - ناشطون إعلاميون بسوريا يرتدون أحزمة ناسفة

ناشطون إعلاميون بسوريا يرتدون أحزمة ناسفة

لم تعد الصورة التقليدية للناشط الإعلامي الثوري كما عهدناها من قبل بالمدن والقرى السورية، ولا كاميرات الفيديو سلاح الناشط الوحيد. فالاستهداف المتعمد بات يدفعه لحمل السلاح، بل أحزمة ناسفة للضغط على زناد الموت في حال تعرضهم للسقوط بقبضة النظام.