تكبير الصورة - أنقرة وتل أبيب.. لا مكان لأنصاف الحلول

أنقرة وتل أبيب.. لا مكان لأنصاف الحلول

ما زال الجمود مخيما على العلاقات التركية الإسرائيلية التي بلغت أدنى مستوياتها بعد اعتداء قوة إسرائيلية على سفينة تركية، أثناء توجهها في مهمة إغاثية لقطاع غزة نهاية مايو/أيار 2010.