تكبير الصورة - هل يعيد التقارب الأخير لحمة الإسلاميين بالسودان؟

هل يعيد التقارب الأخير لحمة الإسلاميين بالسودان؟

أثار التقارب بين مكونات الحركة الإسلامية التاريخية بالسودان -والممثلة في أحزاب "المؤتمر الشعبي" و"حركة الإصلاح الآن" و"المؤتمر الوطني" الحاكم- تساؤلات عما إذا كانت مدخلا لإعادة لحمة الإسلاميين السودانيين الذين تفرقوا بين الكيانات الثلاثة لاختلافات في تطبيق تجربتهم بالبلاد؟