تكبير الصورة - الحصار يخنق فرحة رمضان بريف دمشق

الحصار يخنق فرحة رمضان بريف دمشق

لم يكن لحلول رمضان البهجة المعتادة لعائلة أم سمير بغوطة دمشق، فالموت الذي غيّب زوجها وابنها، والدمار الذي لحق بمنزلها وبالمحل الذي تعتاش منه، تركاهم تحت رحمة العوز وانتظار المساعدات.