تكبير الصورة - "التعشيب" مهنة سببها الجوع والبرد بحي جوبر

"التعشيب" مهنة سببها الجوع والبرد بحي جوبر

ما إن يهدأ القصف على حي جوبر الدمشقي حتى يسرع الناشط أبو غسان إلى المواقع المدمرة، ليس للبحث عن ضحايا، بل لحمايتها من "المعشبين" القادمين للحي من بلدات ريف دمشق.