تكبير الصورة - موظفو هذا الزمان أكثر عُرضة للتوتر

موظفو هذا الزمان أكثر عُرضة للتوتر

يعد الموظفون في وقتنا الحالي أكثر عُرضة للإصابة بالإجهاد والإنهاك والوقوع تحت وطأة التوتر العصبي، وهو أمر يرجع إلى تزايد متطلبات العمل بصورة مستمرة مع الالتزام بإنجازها على نحو مثالي.‬