تكبير الصورة - النازحون بدمشق يستقبلون الشتاء بتخوف وقلق

النازحون بدمشق يستقبلون الشتاء بتخوف وقلق

رغم الأمان النسبي الذي تتمتع به دمشق حتى اليوم، فإنها لم تعد "أم الفقير" كما كانت قبل سنوات، فباتت تكاليف الحياة فيها ترهق كاهل معظم سكانها، خاصة خلال الشتاء.