تكبير الصورة - السوريون بالريحانية.. يأس وبرد وخذلان

السوريون بالريحانية.. يأس وبرد وخذلان

نم يا علي، هذا ليس صوت القصف، نحن لسنا في القصير ومدافع النظام بعيدة عن هذا المكان، بهذه الكلمات همست هنادي إبراهيم بأذن طفلها عندما بدأت العاصفة "زينة" بالهبوب ليلا.