تكبير الصورة - الحمى.. زائرة المتنبي على استحياء

الحمى.. زائرة المتنبي على استحياء

تدين الحمّى للشاعر المتنبي بجعلها كائنا حيا في أذهان الناس، إذ شبهها بفتاة حييّة تريد زيارة حبيبها فلا تجد سوى الليل يسترها بظلمته، ولكن الحبيب لها كاره فيقدم لها فاخر الفراش لتجلس عليه وتبتعد عنه، إلا أنها تأبى المكث في غير عظامه.