تكبير الصورة - دردشة واتساب: لمَ التضامن فقط مع باريس؟

دردشة واتساب: لمَ التضامن فقط مع باريس؟

نشر موقع كورسبندنت البلجيكي دردشة واتساب بين الطالبة البلجيكية هنا نيجينهويس (18 عاما) ووالدها هانس، تبرر وضعها علم سوريا بدلا من علم فرنسا، إثر هجمات باريس.