تكبير الصورة - عائلة الشهيد المقدسي علون تروي لحظاته الأخيرة

عائلة الشهيد المقدسي علون تروي لحظاته الأخيرة

"إذا عاد فادي يوما إلى المنزل ووجدني نائما طبع قبلة على جبيني وذهب لغرفته"، بمثل هذه الكلمات التي تتخللها دموع الحسرة يتذكر سمير علون ابنه الذي قتلته شرطة الاحتلال.