تكبير الصورة - قصة مُعمَّريْن تروي مأساة السوريين بالزعتري

قصة مُعمَّريْن تروي مأساة السوريين بالزعتري

لا يتمنى أكبر لاجئيْن سورييْن في الأردن تجاوزت أعمارهما المائة عام سوى العودة إلى سوريا. ولا يخشى الطاعنان في السن سوى أن يتوفاهما الله بديار اللجوء، وباتت دعواتهما تنصب على أن يجدا قبرين لهما بوطنهما الذي عاشا فيه أكثر من قرن.