تكبير الصورة - عراقيون يدفنون أطفالهم في دروب الهروب

عراقيون يدفنون أطفالهم في دروب الهروب

حين تذكر ولده عبد الله (تسعة أعوام)، لم يتمكن حامد الأنباري من حبس دموعه وراح يجهش بالبكاء.. لفظ الطفل أنفاسه الأخيرة أثناء رحلة نزوح عبر الصحراء الشاسعة في محافظة الأنبار.