تكبير الصورة - السيناريو بوصفه عملا أدبيا!

السيناريو بوصفه عملا أدبيا!

ما زالت ثقافة قراءة السيناريوهات عربيا غائبة، فلا دور نشر ترحب بنشر السيناريوهات ولا قراء يقدمون عليها. في أقصى الحالات تجد تلك النصوص ملجأ لها ببعض الدوريات التي تحاول إرساء تقليد غير رائج عربيا، وهو نشر سيناريو لفيلم عالمي ضمن كل عدد.