تكبير الصورة - لمّ الشمل.. حلم تنتظره آلاف السوريات

لمّ الشمل.. حلم تنتظره آلاف السوريات

تقول أم زهير "استنزفتنا الحرب وخسرنا ممتلكاتنا ودفعنا ما تبقى كي يتمكن زوجي من الهرب بحرا إلى أوروبا، وها أنا أبقى تعيسة مع أطفالي أنتظر اللحاق بزوجي في السويد".