تكبير الصورة - عشوائيات ميسان ملاذات آمنة لنازحي العراق

عشوائيات ميسان ملاذات آمنة لنازحي العراق

لم تستطع أن تتفوه بكلمة واحدة سوى انهمار دموعها التي لا تتوقف، إذ تشعر حنان المندلاوي بأن مصيرا مجهولا ينتظرها بعد أن اضطرت وعائلتها لترك منزلهم ومغادرة بلدتهم بمحافظة ديالى.