تكبير الصورة - بين عامين ومجزرتين.. غوطة دمشق تتجرع الموت بصمت

بين عامين ومجزرتين.. غوطة دمشق تتجرع الموت بصمت

بين مجزرة الكيميائي التي مات ضحاياها بصمت ودون دماء، ومجزرة دوما التي حصدت مؤخرا أرواح 120 قتيلا، هناك آلاف الصرخات لأطفال ونساء وشيوخ لا تجد صدى لدى المجتمع الدولي.