تكبير الصورة - هل حرك أيلان قلب "أوروبا الرحيمة" وأبوابها؟

هل حرك أيلان قلب "أوروبا الرحيمة" وأبوابها؟

بنهاية طريق اللجوء القاسي يصل لاجئون سوريون أخيرا لمدن بألمانيا والنمسا، تبلسم ابتسامات أهلها جراحهم، وينفض الاستقبال الحافل عنهم عناء السفر الطويل، مع تشكل موقف أوروبي وعالمي جديد من أزمتهم.