تكبير الصورة - جرحى سوريون يعيشون مأساتين

جرحى سوريون يعيشون مأساتين

لا تنتهي معاناة المصابين السوريين بدخول لبنان للعلاج من إصاباتهم، بل إن مرحلة جديدة من المعاناة تبدأ مع رحلة البحث عن علاج، خاصة لمن يعاني من فقدان طرف أو أكثر من أطرافه، إلى أن يحالفه الحظ بالحصول على طرف اصطناعي بديل.