تكبير الصورة - حجاج غزة وسوريا.. على أجنحة الشوق والمأساة

حجاج غزة وسوريا.. على أجنحة الشوق والمأساة

تتكئ الحاجة منى بربخ على أكثر من خمسين عاما رافقت فيها مأساة فلسطين منذ أن كتب الدم والتهجير تغريبة الإنسان هناك، وعلى حزن عريض عناصره شهيدان من أبنائها وأسرى وجرحى.