تكبير الصورة - فرحة غزية بمولودها تغلب ألم استشهاد بكرها

فرحة غزية بمولودها تغلب ألم استشهاد بكرها

لم تشعر الفلسطينية صابرين القواسمة (37 عاماً) بآلام المخاض التي اعتادت عليها خلال ولاداتها السابقة، وذلك لأنها كانت تتشوق لمولود يعوضها عن فلذة كبدها البكر الذي استشهد قبل أيام.