تكبير الصورة - في مقابر سوريا.. لا مكان للضحايا

في مقابر سوريا.. لا مكان للضحايا

قصة ضحايا الثورة السورية لم تعد تحكي طريقة مقتلهم فقط بل باتت تضم فصولا لما بعد وفاتهم. ففي درعا، مهد الثورة، المقابر تروي لزائرها معاناة الأهالي في دفن موتاهم وتفاقمها لحد استخدام الحدائق والسهول الترابية مقابر، لعلها تستوعب عدد ضحايا الثورة الكبير.