تكبير الصورة - مصير الأسد لا يزال محل خلاف بعد القرار الدولي

مصير الأسد لا يزال محل خلاف بعد القرار الدولي

رغم صدور قرار أممي بدعم خطة للسلام في سوريا، يستمر الخلاف بين مختلف الدول الفاعلة في المنطقة بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد بين مطالب باستبعاده ومؤيد لبقائه.