تكبير الصورة - أيام يوسا عادية بعد "نوبل"

أيام يوسا عادية بعد "نوبل"

منذ أن فاز بجائزة نوبل، بات ماريو فارغاس يوسا في مركز العاصفة، ووصف ما جرى بأنه "ثورة في حياتي" لكنه وسط هذه الزحمة، والاحتفال الدولي، حافظ على مهامه كأستاذ جامعي. يستيقظُ عند الساعة الخامسة والنصف صباحا لتحضير محاضراته، قبل أن يستقل القطار.