تكبير الصورة - جثامين الشهداء وقود غضب فلسطيني لا ينضب

جثامين الشهداء وقود غضب فلسطيني لا ينضب

تحول حزن والدة الشهيد محمد منير إلى زغاريد عانقت عنان السماء وهي تزفه عريسا في ثوب الشهادة، لكن عدم قدرتها على إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه بقيت غصة في حلقها.