تكبير الصورة - بيروت رهينة الضغائن في "سيد المرصد الأخير"

بيروت رهينة الضغائن في "سيد المرصد الأخير"

يتخذ اللبناني الفرنكفوني شريف مجدلاني في روايته "سيد المرصد الأخير" المخيلة سبيلا لتجسير الفجوات التاريخية التي خلفتها النزاعات في لبنان، وتكون الحكاية حاملة تاريخ حي المرصد وأهله، وكاشفة أسرارهم.