تكبير الصورة - إذاعات البصرة بوق للسلطة والطائفة أم للشعب؟

إذاعات البصرة بوق للسلطة والطائفة أم للشعب؟

لم يكن العراقيون معتادين على سماع إذاعة غير الإذاعة الرسمية التي تبث من بغداد وبعض إذاعات دول قريبة قبل عام 2003. لكن كثيرين منهم يفضلون الاستماع إلى إذاعات أخرى، بحسب أبي عبد، الرجل المسن الذي ما زال يحمل جهاز راديو صغيرا.