تكبير الصورة - هدنة معضمية الشام حبر على ورق

هدنة معضمية الشام حبر على ورق

فضلاً عن غياب الخدمات الطبية، فإن الخدمات الأساسية تكاد تنعدم في مدينة معضمية الشام التي يقطنها ثلاثون ألفا من المدنيين، وكانت قد دخلت في هدنة مع قوات النظام لرفع الحصار.