تكبير الصورة - أطفال سوريون فروا من جحيم القصف فالتهمتهم نار اللجوء

أطفال سوريون فروا من جحيم القصف فالتهمتهم نار اللجوء

لا يمكن وصف شعور "أمينة" إلا عبر عدسات الكاميرا، تتكئ على باب غرفة جارتها وعويلها دوى في الأرجاء، بعد احتراق طفلها ميمون (عامان) وطفلتها أمينة (4 أعوام) أمام عينيها.